عشاق الكي بوب و الروايات الكورية
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اليوم الثاني والعشرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سويوجين
Admin
avatar

المساهمات : 283
تاريخ التسجيل : 01/03/2015
العمر : 15
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: اليوم الثاني والعشرون   السبت أغسطس 13, 2016 1:21 am

الصفحة الثانية والعشرين
بعنوان *ارجوك صدقني*
نجلس صباحا انا وزوجي على طاولة الفطور
رن هاتف لاي معلنا عن وصول رسالة جديدة
قام بفتحها واتسعت عيناه
نظرت لملامحه المصدومة والغاضبة بنفس الوقت
سألته : ماذا هناك لاي ؟
أغمض عينيه ليهدأ
نظر الي بعينيه الحمراء
-ما هذا راين ؟
ادار الهاتف نحوي لأرى
لقد كانت صورتي مع سونغ يون وما حدث بالامس
هل كان فخا .. لا استطيع الاجابة على سؤال لاي
لدي شعور سيء في هذه اللحظة
هل وصلت الحقارة لهذه الدرجة
بقيت صامتة
ذلك الموقف جعل مني امرأة بكماء
انا حقا لا استطيع الرد
خرج لاي من المنزل
بقيت جالسة مكاني كالحمقاء
رن هاتفي
كانت المتصلة تشورونغ
-مرحبا !..راين .. هل تسمعينني ؟
-تشورونغ .. انا متعبة للغاية .. لن اتي اليوم .. انا حقا لا استطيع
-راين .. هناك شيء يجب ان تعرفيه
-لا اريد سماع شيء الان .. وداعا تشورونغ
اقفلت الخط
الساعة الرابعة عصرا
اتصلت بلاي لكنه لم يجيب
لقد اطفأ هاتفه
كنت سأتصل بجونسو لكن الى متى سأدخله بمشاكلي !
الساعة الخامسة والنصف
اتصلت بسوهو
-مرحبا سوهو .. هل لاي في المسكن ؟
-اهلا راين .. اجل .. لقد دخل للغرفة ولم يخرج حتى الان وان تحدثنا اليه يصرخ قائلا دعوني وشأني
-حقا !
-هل تشاجرتما ؟
لم اتحكم بصوتي الذي ظهرت عليه اعراض البكاء
-ليس شجارا عاديا .. احدهم يخطط لانفصالي عن لاي .. لا اعرف ما هدفه .. حسنا سوهو .. سآتي لأتحدث مع لاي
اقفلت الخط
وذهبت لمسكن اكسو
اشعر بثقل في قدماي
لا استطيع السير
خائفة منه لاول مرة
او بالاحرى .. خائفة من ردة فعله
طرقت باب الغرفة
-اوووووف قلت لكم لا اريد رؤية احد
فتحت الباب ودخلت
-هل سمحت لكي بالدخول ؟
-غادري
-لكن يا لاي ..
-قلت اخرجيي
-لاي .. يجب ان تسمعني
-لا اريد .. اخرجي هياا
-هه انها المرة الثالثة التي اطرد فيها .. انا حقا حمقاء .. لما اتعامل مع الرجال ثانية ! .. جميعهم متشابهون .. لاي .. ثقتي بك كانت تتعدى ال 100% .. لكن .. لاي .. لقد ظننتك مختلفا .. لكنني مخطأة .. ماذا حدث عندما تحدثت كوريا بأكملها عن الشائعات الخاصة بك ؟ .. كيف عاملتك وقتها .. انت الان ... خسرتتي يا ييشينغ ..تهانيا ..انت حر الان
تركته وخرجت
جميع الاعضاء متجمعون على باب الغرفة
لا يستطيع اي احد فعل شيء
ذهبت للمنزل
جمعت اغراضي واغراض سونغ جي و ذهبت للمنزل الذي سكنته انا واخي قبل سنوات طويلة
فتحت الباب
كان الغبار يملأ المكان
نظفت احدى الغرف وتركت سونغ جي فيها
بعد ذلك قمت بأعمال المنزل جميعها
يقولون ان الانثى تخفي غضبها وحزنها في العمل
وهذا ما حاولت فعله
لكن لم اعرف انني اقضي على نفسي
والان جلست افكر
يجب ان اجد عملا جديدا الان .. اين سأتوظف .. ماذا عن سونغ جي !
حياتي الان تتمحور حوله
بدأت افكر الى ان استيقظ سونغ جي وبدأ بالبكاء
اطعمته وتركته فوق السرير
وذهبت لاخذ حماما سريعا جهزت نفسي جيدا
وضعت ابني بعربته
وخرجت القي نظرة على الحي الذي تغير كثيرا
منذ عشر سنوات او اكثر احضرني اخي لهذا الحي
بقيت اتمشى حتى وجدت مقهى كتب عليه
*سيفتتح غدا*
صحيح ان اخي يعتبر احد اهم اثرياء كوريا .. لكن ..
انا حقا لا اريد ان انفق من تعبه شيئا
لقد عرض علي من قبل ان اترك عملي واعيش كأخته المدللة
لكنني فضلت ان اعمل واكسب المال الخاص بي
لقد انفق هو علي الكثير في فترة دراستي
ومازال حتى الان يشتري لي الهدايا بين الحين والاخر
انا حقا بحاجته اكثر من اي وقت مضى
اريد ان اتمسك به وابكي بشدة ليربت على ظهري ويخبرني انه الى جانبي وسيحميني
كالاغنية تلك التي كتبها لأجلي والتي وضع لها عنوان *سأحميك* انا حقا بحاجة لسماعها
تقدمت بخطواتي نحو المقهى وسونغ جي بين ذاعي
-مرحبا ! .. هل من احد هنا
اجابتني السيدة : اهلا يا ابنتي .. كيف اساعدك ؟
-انا ادعى راين .. عدت لاسكن منزلي في هذا الحي .. اريد الحصول على وظيفة هنا .. يمكنني ؟
-انتي راين ؟ .. كيم راين ؟
عبست قليلا : راين فقط .. لكن .. هل تعرفينني ؟
-انا .. اعرف شقيقك جيجونغ .. هذا المقهى اقفل قبل سنوات كثيرة .. كان شقيقك يأتي ليشرب القهوة هنا .. كان في بعض الاحيان يخبرنا عنك
-اذكر انني اتيت مرة برفقته .. مهلا .. انتي السيدة هان التي اشترت من اخي العلك على الطريق سابقا ؟
ابتسمت وامسكت يدي وربتت عليها : كيف حالك ؟
اجبتها
-انا .. بخير ماذا عنك ؟
-ايضا بخير .. تريدين العمل هنا ؟
-مم نعم
-يمكنك البدأ من الغد .. هل هذا ابنك؟
-هه اجل .. سونغ جي
-من سعيد الحظ الذي حصل عليكي ؟
-انه شخص اخرق .. لا بأس .. شكرا ايها العمة .. سأغادر الان
ودعتها وعدت للمنزل
تلك المرأة ساعدت جيجونغ كثيرا قبل دخوله لتلك الشركة
كان جيجونغ يبيع العلك في الشارع
و تلك المرأة اشترت منه كل العلك ودفعت له الكثير من المال
اخي مازال يشعر انها السبب في وصوله الى ما هو عليه ودائما ما يقول انه مدين لها
عدت للمنزل
نام سونغ جي
ونمت الى جانبه استمع لاغنية i will protect you
وهنا كانت نهاية يومي الثاني والعشرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yixing.ba7r.biz
 
اليوم الثاني والعشرون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كوريا ستايلي :: يوميات زوجة لاي-
انتقل الى: