عشاق الكي بوب و الروايات الكورية
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 لا تكن وحيدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سويوجين
Admin
avatar

المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 01/03/2015
العمر : 16
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: لا تكن وحيدا   الجمعة مارس 17, 2017 2:16 am

الاسم : لا تكن وحيدا
عدد البارتات : غير محدد
النوع : غموض + خيال
نبذة : ان كنت ستقرأ احداث هذه القصة .. فلا تكن وحيدا .. قد يسمعك الشخص الذي اخشاه ان يسمع .. لا اعرف كيف يحدث هذا لكنني لم اعد اخاف .. كيف تشعر بوجود شخص لا يمكنك رؤيته ؟ .. لقد انتزع الخوف من قلبي .. لن يخيفني الباب عندما يفتح فجأة .. هه ليست الرياح السبب .. لن اتفاجأ اذا اطفأت التلفاز وعدت لأراه تم تشغيله .. فهذا ليس خلل في الكهرباء او التلفاز .. الاهم من ذلك .. هناك شيء يخيف اكثر .. ان وقعت بحب شخص ليس من فصيلتك .. كم سيكون الامر مرعبا عندها .
الشخصيات :
مارك : راوي القصة .. شاب في العشرين من عمره لم يتوقع ان يرى شيئا لا يستطيع الاخرين رؤيته .. لكنه لا يخاف ابدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yixing.ba7r.biz
سويوجين
Admin
avatar

المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 01/03/2015
العمر : 16
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: لا تكن وحيدا   الخميس سبتمبر 14, 2017 1:52 pm

البارت 1
لست شخصا يمتلك قوى خارقة ..
لم اتعامل مع الفضائيين يوما ..
انا فقط بشري يعيش على كوكب الارض
اتيت من امريكا لكوريا للدراسة
امي كورية وابي من الولايات المتحدة
استأجرت منزلا وقمت بالتسجيل في الجامعة
كانت اموري كلها بخير حتى زارتني بائعة القماش
*
كنت في الصالة كتبي في كل مكان و التلفاز مشغل امامي وهاتفي بيدي
رن جرس الباب
نهضت وفتحت الباب
-مرحبا بني !
-اهلا .. كيف استطيع مساعدتك يا سيدة ؟
-بني .. انا ابيع القماش .. هل تريد ان تشتري ؟
-وماذا سأفعل به ؟ .. اسف انا لا اريد
-اذا هل استطيع ان اشرب الماء ؟
نظرت لها قليلا وادخلتها المنزل بتردد
-سأحضر لك الماء
دخلت للمطبخ واحضرت لها كأسا من الماء
-تفضلي
-شكرا بني .. ان كنت تريد نصيحتي .. لا تكن وحيدا
تركتني بعد ان قالت تلك الجملة وخرجت من المنزل
ضحكت لأنني لم افهم شيئا
كان قد حل الليل
اطفأت التفاز واغلقت الشبابيك ودخلت لغرفتي
تمددت على سريري لأغفو قليلا قبل الذهاب للدوام
لكنني استيقظت بنصف الليل اتعرق
سمعت صوتا قادما من الصالة
لم اخف ابدا
فأنا اشاهد افلام الرعب كثيرا ولطالما تخيلت حدوثها
ذهبت للصالة
كان الشباك مفتوحا والتلفاز مضاءا
اغلقت الشباك مجددا ونظرت انحاء المنزل
اغلقت التلفاز
قد يكون الشباك فتح بفعل الهواء
والتلفاز كذلك .. لانه يعمل من خلال اللمس عن بعد
ذهبت مجددا لغرفتي و غفوت حتى الصباح
عندما استيقظت كان كل شيء على حاله
اخذت حماما سريعا جهزت نفسي
ارتديت ساعتي المفضلة وذهبت للجامعة
اخذت بعض المحاضرات
و جلست في الكفيتيريا
كانت هناك مجموعة فتيات ينظرن نحوي
ابتسمت ابتسامة عفوية
فبدأن يتهامسن بصوت مسموع : وسيييم جدا
لا اواعد ؟
هذا صحيح .. لأنني لا اقع في الحب بسهولة .. فتاتي المفضلة قد تكون منقرضة من هذا العالم
اريدها ان تحبني لا شكلي .. ان تكون جميلة من الداخل والخارج بقدر متساو .. اريدها ان تفهمني بمجرد النظر لعيناي
فجأة جلس شاب على نفس طاولتي
الشاب : مرحبا يا فتى
-اهلا
-ادعى يوغيوم
-اه حسنا ..
-ما اسمك يا فتى ؟!
-ادعى مارك
-اسم اجنبي !
-والدي من الولايات المتحدة
-وااو هذا جميل
-اه نعم ..
تحدثنا قليلا وتبادلنا ارقام الهواتف وانتهى حوارنا على ان نكون اصدقاء
عدت للمنزل الساعة الرابعة
اتصلت بي امي
تحدثت اليها
وفي المساء ذهبت لفراشي
لكنني لم استطع النوم .. اتقلب .. يمينا يسارا .. يمينا يسارا
اعكس طريقة نومي .. بلا فائدة
اخذت مفاتيح سيارتي وخرجت من المنزل
اتجول بالسيارة هنا وهناك ..
رأيت فتاة ترتدي الابيض تقطع الشارع
كان شعرها طويييلا جدا ربما تعتقدونني ابالغ لكنه كان يجر خلفها
ركزت بنظري عليها
لكنها ذهبت مسرعة واختفت عن نظري
لم ابالي فقد تكون الكاميرا الخفية كما شاهدت سابقا على الانترنت
اكملت طريقي و عدت للمنزل
كانت الساعة الثانية عشر تماما
ما ان دخلت للصالة
تفاجأت بفتاة يشع منها نورا تجلس على الاريكة تنظر الي بيعنيها السوداوين الجميلتين
كانت خدودها ممتلئة و وردية
بشرتها بيضاء صافية
شعرها اسود حريري
رموشها .. طويلة جميلة
انفها صغير وجميل
شفتيها ممتلئة و لونها من درجات اللون الفوشي
تفاصيلها مرسومة بدقة
نظرت لها وكأنني لا استطيع استيعاب وجود فتاة بجمالها في منزلي
ابتسمت هي عندما رأتني
وقفت مباشرة امامي
امسكت بيدي واخذتني لاجلس الى جانبها
قالت بصوت حنون دافئ : مارك .. لما لا ترحب بي .. سأكون ضيفتك
قلت بصوت متقطع : م م من انت ؟ .. كيف تعرفينني !
ضحكت هي ضحكة تمنيت الصمم بعدها لئلا اسمع شيئا
وقالت : اهدأ مارك .. اهدأ .. لا داعي للتوتر
كانت علامات التساؤل مازالت واضحة على وجهي
ابتسمت هي و قالت : مارك .. ان كنت تريد معرفتي فلا تتسرع .. لكن كل ما عليك معرفته انني اعرفك جيدا
نهضت من مكاني ونظرت لها : كيف دخلتي الى هنا .. من انتي ولما اتيتي ؟
-ماارك .. اشعر بالجوع الن تعد لي شيئا
نظرت لها مطولا : هل ستذهبين ان اكلتي ؟
-مم حسنا
دخلت للمطبخ
بدأت اتمتم : ولما لا استطيع ان اعرف الان .. كم اكره هذا النوع من الناس
ما ان التفت حتى رأيتها خلفي
استغربت من سرعتها .. انا لن اشعر بوجودها حتى
ابتسمت : ماذا ستطبخ مارك
نظرت لها : ومن قال انني سأطبخ ؟ .. سأعد شيئا سريعا
اعددت شيئا سريعا و وضعته امامها وجلست اشاهدها تأكل
بعد ان انتهت
-مارك .. بيتك كبير .. وجميل
اجبتها بملل : اعلم
-هل تعامل ضيوفك هكذا !
-لا .. فقط المجهولين منهم
-مارك .. انا لا اسم لي .. انت فقط من اعرفه هنا .. يمكنك ان تسميني كما تشاء
نظرت لها باستغراب : لا اسم لك ؟ .. لكن لما تعرفينني انا بالذات ؟
-مارك .. ستفهم كل شيء بوقته .. حسنا ؟ .. والان .. ماذا ستسميني ؟
نظرت لها وتمعنت النظر اكثر واكثر بينما افكر باسم يناسبها : جيني !
-لقد اعجبني كثييييرا
بدأت تدور في انحاء المنزل تعبيرا عن اعجابها بالاسم
فجأة توقفت ونظرت الي وقالت بقلق : مارك .. علي الذهاب ... سأعود لاحقا
واختفت بلمح البصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yixing.ba7r.biz
سويوجين
Admin
avatar

المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 01/03/2015
العمر : 16
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: لا تكن وحيدا   الخميس سبتمبر 14, 2017 1:54 pm

البارت 2
مهلا .. هي .. اختفت !
ما الذي يحدث معي ..
ذهبت لسريري بينما افكر بالذي حدث
ولم استطع النوم ابدا طوال الليل
في الساعة السادسة صباحا
نهضت من فراشي
اخذت حماما سريعا
جهزت نفسي وتوجهت للجامعة
ها هي اول محاضراتي
اشعر بالنعاس الشديد
بدأت افقد التركيز
حتى سقط رأسي على الدرج ورحت نائما
فتحت عيناي عندما شعرت بشيء على وجهي
كان يوغيوم يعبث قليلا محاولا ايقاظي
يوغيوم : مرحبا .. ما بك يا فتى! .. لما انت نائم هكذا !
-لم استطع النوم امس ..
رفعت رأسي ونظرت حولي كانت القاعة فارغة
-مارك .. تعال لنشرب شيئا قبل المحاضرة التالية
-حسنا هيا بنا
اشتريت القهوة لتساعدني على التركيز جلست قليلا اتحدث الى يوغيوم
كان يسألني عن امريكا
حتى حان موعد المحاضرة التالية
جلست في المقعد الاخير وجلس يوغيوم الى جانبي
ما ان انتهت المحاضرة
كانت الساعة السادسة مساءا
يوغيوم : الى اين ستذهب الان ؟
-الى المنزل ..
-في المساء .. ستكون هناك مباراة .. دعنا نشاهدها معا
-حسنا تعال لمنزلي الليلة .. اراك
تركته وعدت للمنزل
اطفأت كل الاضواء
وذهبت لسريري
وضعت منبها ليوقظني بعد ساعتين
ورحت نائما
بعد ساعة
شعرت بشيء غريب
جعلني استيقظ من نومي
رأيتها جالسة على الاريكة مقابل سريري تنظر الي وتبتسم
ما ان فتحت عيني حتى قالت : مرحبا !
جلست : ماذا تفعلين هنا ؟
-اخبرتك من قبل .. انت فقط من اعرفه لذا سأزورك دائما
-كيف تعرفينني يا فتاة ! .. انا لا اعرفك !
-ليس بالضرورة ان تعرفني يكفي انني اعرفك
-لا تتعبيني يا فتاة وقولي باختصار ما الذي تريدينه !
-حسنا .. اريد ان اكون صديقتك انت
-ولما انا بالذات ؟
-هناك شيء في منزلك .. ان تخلصت منه قد يحدث لك مكروها .. هو السبب بأنك تراني .. لا تفكر به ولا تبحث عنه لئلا يصيبك مكروه .. حسنا مارك ؟
-ما هو هذا الشيء ؟
-شش .. لا تفكر به
-حسنا .. ان كنتي تريدين ان تكوني صديقتي .. عليك ان تخبريني كل شيء عنك .. انا لا اكون صديقا للمجهولين
-حسنا ..لنتحدث
-انا اسمعك
-في عالمك هنا .. ادعى جيني .. اظن انك لاحظت ظهوري واختفائي .. انا لست بشرية .. انا من عالم اخر انت تجهل عنه الكثير .. رأيتك كثيرا من قبل واردت ان نكون اصدقاء .. هذا كل شيء .. مارك .. هل تريد ذلك ؟
نظرت لها مطولا
-حسنا لنكن كذلك
مدت يدها وصافحتني وابتسمت ابتسامة جعلتني احدق بها وابتسم لا اراديا
-حسنا اذا سأزورك هنا دائما ..
-جيني ! .. في المرة السابقة كنت قلقة قبل ذهابك !
-اه .. مارك .. ان عرفت الامر قد تفكر به كثيرا .. وقد يحدث لك اشياء لا ترغب بها .. مارك ارجوك انسى الامر
-حسنا حسنا جيني اجلسي هناك او افعلي اي شيء .. سأدرس قليلا
اومأت هي بهدوء
وجلست اتصفح كتابي وادرس
بعد قليل نظرت لها
وجدتها قد نامت
نظرت لها كثيرا وابتسمت
ما ان ذهبت نحوها حتى استيقظت
-اوه جيني .. انتي نائمة .. اذهبي للأعلى ان اردتي !
-لم اكن نائمة .. مارك .. نحن لا ننام
- اذا !
انا فقط كنت احاول فعل شيء ما
نظرت للساعة كانت التاسعة
رن جرس الباب
جيني : من هذا ؟
-قد يكون صديقي .. يريد مشاهدة مباراة معي هنا
جيني : ... لكن مارك ...
-اهلا يوغيوم .. تفضل
يوغيوم : مرحبا يا فتى .. لقد احضرت معي العصير
-لا داعي لهذا .. ادخل هيا
جلسنا نشاهد المباراة
نظرت لارجاء المنزل ولم اجدها .. ترى اين ذهبت !
بعد انتهاء المباراة كانت الساعة الثانية عشر
يوغيوم : مارك .. الوقت تأخر .. هل يمكنني البقاء هنا !
-اه طبعا يوغيوم .. اذهب ونم في غرفتي .. سأنام هنا
يوغيوم : كلا اذهب انت سأنام انا هنا
-لا بأس يا فتى .. اذهب .. هيا ..غرفتي هناك .. الحمام من هناك وهذا هو المطبخ.. تصبح على خير
ذهب يوغيوم لينام
احضرت غطاءا ووسادة
عندها ظهرت فجأة جيني
جيني : مارك..
-لما غادرت هكذا !
-لا يمكنك رؤيتي طالما هناك شخص بجانبك .. هذا سيشتت تركيزك .. وان تشتت تركيزك لن تستطيع رؤيتي ثانية .. يجب ان تركز معي فقط لأستطيع التواصل معك .. لذا لا استطيع الظهور الا ان كنت وحيدا .. والان .. سأغادر مارك .. الى اللقاء
-لكن جيني متى ستعودي ؟
لكنها غادرت ولم تجبني
نمت في الصالة
وفي اليوم التالي
خرجت و يوغيوم للجامعة معا
وبعد انتهاء الدوام
ذهبت وتناولت غدائي
وعلى هذا الحال مر تقريبا شهر
بدأت اعتاد على جيني
اخرج مع يوغيوم و الاصدقاء في بعض الاحيان
وفي المساء اجالسها
اصبحت لا تغيب عن تفكيري ابدا
تظهر لي في بعض الاحيان .. نتحدث كثيرا
ان غابت افتقدها
اتخيل ابتسامتها
اشتاق ردود افعالها
في يوم ما جلست انتظرها ولم تأت
بدأت اناديها افكر بها اكثر
اخاف انها لن تظهر مجددا
وهكذا الحال غابت عني اسبوعا كاملا
اصبح الوضع لا يطاق
اين هي !
تسائلت هل حقا انا افتقدها لأنني اعتدت عليها
ام هناك سبب اخر
لا استطيع فهم نفسي ابدا
اصبحت اشغل نفسي في الدراسة وحين افكر بها اقول لن تعود .. ربما كان الامر مجرد تخيل
وفي المساء
جلست وحيدا اتذكرها
ملامحها الجميلة التي لطالما اردت لمسها
الى حركاتها عندما تتحول لطفلة سعيدة تقفز هنا وهناك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yixing.ba7r.biz
سويوجين
Admin
avatar

المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 01/03/2015
العمر : 16
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: لا تكن وحيدا   الخميس سبتمبر 14, 2017 1:55 pm

البارت 3
جيني .. اين انت!
عندما تساءلت هذا السؤال
رأيت موجة ماء تحاصرني وبدأت تضيق وتضيق حتى حاصرتني تماما
شعرت بشيء يبلل جميع اجزاء جسدي
لكن كل شيء اختفى وظهرت هي مجددا
نظرت لملابسي .. لم تكن مبللة ابدا .. اذا ما هذا الشعور
ابتسمت جيني ابتسامتها الساحرة التي تذهب عقلي وتجعل قلبي يرفرف وتجعلني ابتسم وقالت : ها انا امامك الان .. الم تسأل عني ؟
لم اتردد وعانقتها فورا
-اشتقت لك جيني .. لما لم تأتي .. لما تأخرتي هذه المرة ؟
-هل تجد الامر بتلك السهولة يا مارك ؟؟
-جيني .. لما لا تبقين هنا ؟
-انا لا استطيع يا مارك !
-جيني .. اخبريني يا جيني لما الامر صعب عليك ؟
اخذت هي نفسا عميقا : ان كنت تريد فهم الامر حقا .. ركز معي وافهم ما اقوله
-اجل جيني .. انا اسمعك ..
-مارك .. في هذه الدنيا يوجد عالمان .. عالم الجن وعالم الانس .. عالم الانس انت تعرفه جيدا .. لكن المجهول الان .. هو عالمي .. اي عالم الجن .. هل تعرف الجدار الموجود في منطقة ***
-اجل !
-خلف ذاك الجدار عالمي .. مارك .. في عالمي لا يوجد شخص عاطل عن العمل .. الجميع يعمل منذ ان يصبح في العام ال 20 يبدأ بأي عمل .. ان لم يجد يذهب لقصر الملك فهو سيجد له وظيفة بالتأكيد .. انا احرس نبعة مياه .. لذا عندما اظهر انت ستحاط بالمياه وتشعر بأنك مبلل بالكامل .. لكن هذا مجرد شعور سينتهي في حال ظهوري
اومأت بتفهم
اكملت جيني : في عالمي قانون ينص على اعدام كل شخص يخرج لعالم البشر
هنا انا حقا بدأت بالخوف عليها .. قلقت حقا
-لذا يا مارك .. ان لم اظهر لك فقط عليك ان تغمض عينيك وتقول اين انت يا جيني .. ان لم اظهر فأنت بالتأكيد ستراني .. ستراني في عالمي بينما اعمل .. ليس بالسهل ان اتي الى هنا .. خصوصا ذاك الاسبوع .. كان الملك يراقب ليرى احوال العمال جميعا .. كنت اضطر ان ابقى عند البركة ليراني اعمل
-وكيف تعملين بحراسة البركة او ما هي تلك البركة ؟
-تلك البركة يا مارك .. مقدسة في عالمي .. هي مشهورة بجلب الحظ .. لست الوحيدة التي احرسها .. بعض البشر يأتون للاستيلاء عليها .. انا ادافع عنها
نظرت لها لأنني لم افهم شيئا
-صعب عليك ان تفهم .. مارك الدجالين .. يحاولون الاستيلاء على تلك البركة .. انها مقدسة بالنسبة لنا .. لذا انا احرسها
-جيني .. لا يهم .. انا اشتاق لك حقا .. اهذا يعني انك لن تأتي كل يوم ؟
-اسفة مارك .. قلت لك كيف تستطيع رؤيتي .. المهم دعني اكمل ما كنت اقوله .. الم تزورك هنا من قبل بائعة قماش ؟؟
-لقد فعلت
-تلك المرأة تعيش وحيدة .. لديها جارة حسودة .. احضرت لها ذاك الشيء ووضعته في منزلها .. وفي يوم ما ظهر لها شخص من عالمنا واخبرها بالامر .. وقال لها كيفية التخلص من هذا الشيء بأن تعطيه لغيرها .. وكنت انا قد رأيتك من قبل .. وبقدرتي جعلتها تأتي لمنزلك .. وهكذا تمكنت من الظهور لك .. كنت اعلم انك لا تؤمن بوجودنا
-اذا انت اخترتني انا .. لأنني وحيد هنا ؟
اومأت هي قائلة : لأنني لو ظهرت لشخص ليس وحيد قد اختفي للأبد لأنني قلت لك الامر معلق بالتركيز
-اذا متى ستظهرين مرة اخرى ؟
-عملي ينتهي بالليل .. لذا اظهر بالليل فقط .. ان لم يشدد الملك على العمل قد اتي غدا
اكملنا حديثنا الى ان غادرت هي
ذهبت لسريري وغفوت بعد تفكير طويل
في صباح اليوم التالي
جهزت نفسي وذهبت للجامعة
التقيت بيوغيوم وذهبنا لحضور المحاضرات
انتهت محاضراتي في السادسة
عدت للمنزل
اغتسلت وجلست ادرس قليلا
اتصلت امي
اجبت : مرحبا !
قالت امي بصوت قلق : مارك انت بخير ؟؟
-اجل امي .. ما الامر ؟
-بني .. لقد رأيت حلما مزعجا .. وكأن موجة مياه تحيط بك .. لقد كنت تطلب النجدة .. بني .. انتبه على نفسك .. عد الى اميركا .. لقد اشتقت لك
-امي .. انا بخير .. سأنهي دراستي واعود
-اتصل صوتا وصورة .. اريد رؤيتك
-حسنا امي .. سأفعل
اقفلت الخط
تنهدت قليلا
حلم امي يشبه تماما ما حدث معي .. هل هو .. احساس الام
اتصلت صوتا وصورة وتحدثت لوالداي وكل الامور بخير
كوني وحيدهما .. يجعلهما قلقين علي كثيرا
هذا لا يزعجني .. بالعكس .. بالرغم من انشغالهما الا انهما يفكران بي غالبا
ابتسمت ابتسامة صغيرة
شعرت بجسدي المبلل مرة اخرى لتظهر هي مبتسمة
-اراك سعيدا مارك
ابتسمت لها : سعيد برؤيتك جيني
جلست الى جانبي وهمست بصوت منخفض : لدي لك خبر مفرح
همست مثلها : ما هو
قالت بهمس : الملك يرسل بعثات لعالمكم ليكتبو له تقريرا
قلت بهمس : تعملون جيدا ايها الجان
ابتسمت هي واكملت بهمس : البوابة ستبقى مفتوحة لمدة شهر ولن يعرف احد من دخل ومن خرج
قلت : اذن ؟
قالت هي بصراخ كالأطفال : هذا يعني انني يمكنني ان اظهر بالنهار والليل ايضا وكل يوم ولن يمنعني احد
عندها شعرت انني سأطير من الفرحة مع انني لم افهم شيئا لكن يكفي انني سأراها دائما
لا شعوريا اقتربت منها وعانقتها .. كم اشتاق لرائحتها التي هي احلى من الياسمين
عندما اضمها اجد نفسي في عالم اخر .. قد تكون هذه جنتي التي هي في الدنيا
بدأ قلبي ينبض بقوة لأجلها
قلت :
-هل تعرفين جيني ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yixing.ba7r.biz
سويوجين
Admin
avatar

المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 01/03/2015
العمر : 16
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: لا تكن وحيدا   الجمعة سبتمبر 15, 2017 12:12 am

البارت 4
قاطعتني هي باقترابها مني
واضعة يديها على وجنتاي : اعرف مارك .. انا اعرف
لم اشعر بنفسي الا عندما ابتعدت عنها تاركا قبلة على شفتيها
ابتسمت جيني ابتسامتها الساحرة مجددا
ابتسمت لها ايضا
قالت بخجل: مارك .. ما الذي تغير الان .. من قبل لم تكن تطيقني وكنت تطردني
ضحكت على كلامها : انتي تعرفين ما الذي تغير صحيح ؟
بعدها ظهرت ملامح القلق عليها : لكن مارك .. الامر الان سيكون اصعب
نظرت بعينيها وقلت بجدية : لما ؟
-مارك .. انه شهر واحد فقط .. بعدها سأعود كما في السابق ..سيكون الامر اصعب لأننا لم نعد صديقين .. نحن الان
وصمتت للحظات
اكملت عنها : حبيبين يا جيني .. الامر لن يتغير كثيرا .. سأفكر بك كما قلتي لي .. وستظهرين لي وقتما تنهين عملك .. انا ايضا سأكون طوال النهار بالجامعة
في تلك الاثناء رن هاتفي
نظرت جيني بانزعاج : لا تشتت تركيزك مارك .. اطفئ الهاتف
فعلت كما قالت هي
جيني : هذا جيد .. حسنا مارك .. سأغادر الان بما ان الوقت تأخر .. سأعود غدا صباحا
ابتسمت لها
ودعتني وغادرت
تمددت على سريري
نظرت لهاتفي
كان يوغيوم قد اتصل
عاودت الاتصال به
اجاب : مرحبا مارك !
-ما الامر يوغيوم ؟
-مارك .. لقد طردت من المنزل .. البقية لن يستضيفوني .. ماذا عنك ؟
ضحكت بشدة : حسنا يمكنك المجيء
-حسنا
اقفلت الخط وتذكرت ما قالته جيني
ماذا سأفعل الان ؟
وصل يوغيوم وفتحت له الباب
جلسنا معا في للصالة
يوغيوم : اين سأنام ؟
-في غرفتي
-وانت؟
-في غرفتي
-نحن الاثنان !!
ضربته ضربة خفيفة : الحق بي
جهزت له فراشا على الارض وتمددت على سريري
بينما نظري نحو سقف الغرفة قلت : يوغيوم
-همم !
-كم ستبقى هنا !
ضحك يوغيوم : ربما لشهر او شهرين ..
هنا صدمت ونهضت مسرعا انظر له
-يوغيوم ... لدي قواعد في هذا المنزل .. انت ستخرج كما تشاء .. لا تأتي الى هنا الا للنوم .. حسنا ؟
نهض هو الاخر ونظر الي : ما الامر مارك ؟؟ .. الست صديقك ؟
-يوغيوم .. لدي سر ما .. لا يمكنني اطلاعك عليه .. لذا عليك ان تأتي للمنزل عند منتصف الليل فقط للنوم .. حسنا ؟
-سر ! .. مارك .. هل تجلب فتيات للمنزل !
ضربت رأسه : ما هذا التفكير
-اذا انت تواعد ؟؟
ابتسمت وانزلت رأسي
-اوووه مارك يخجل ! .. من هي زوجة اخي ؟؟
-ممم لا اظن ان هناك داع لتعرف من تكون .. حسنا ؟
-انت تغار عليها !
-ممم ربما .. والان هيا نم
في صباح اليوم التالي
استيقظت على صوتها تغني
ابتسمت لها : صباح الخير حبيبتي
-صباح الخير حبيبي .. من هذا المشرد !
ضحكت عليها : صديق ..
-حسنا حبيبي .. جهز نفسك لتذهب للجامعة .. انا سأختفي لكنني هنا .. كما قلت لك .. لا يجب ان تراني وتركيزك ليس معي ..
-مم حسنا حبيبتي .. اراك !
اختفت جيني
ايقظت يوغيوم وذهبنا للجامعة معا
كان اليوم مملا
انهيت دوامي باكرا وقلت ليوغيوم ان يذهب لأي مكان
وعدت للمنزل وحدي
وجدتها جالسة
مرتدية فستانا لونه ازرق سماوي يعكس على عينيها
وشعرها الاسود الطويل منسدل على ظهرها
عندما رأتني اتت مسرعة وعانقتني
بادلتها العناق
وقتها تخيلت انها زوجتي وانني عدت من عملي متعبا لتستقبلني هي بعناق
ابتسمت لهذا التخيل الظريف
همست جيني : اتمنى ان يتحقق ما تتخيله حبيبي
-حبيبتي الخارقة تستطيع سماعي اذا
اومأت هي لي
جلسنا معا
-مارك .. اذهب وجهز نفسك .. سنخرج
-لكن جيني ..
-لا تقلق .. صديقتي اخبرتني ان من يقع في الحب والطرف الاخر يبادله المشاعر .. عندها سيتجاوزون مرحلة التركيز
-اهاا لقد فهمت
جهزت نفسي وعدت لها
-انا جاهز الان
وضعت يدها على رأسي وبدأت تقول طلاسم غريبة لم افهمها
شعرت ان جسدي يحلق في السماء
بعدما انتهت امسكت بيدي وقالت : الان لن يراك احد .. لنخرج ونستمتع
خرجنا معا نتسكع هنا وهناك
نجلس تارة نشاهد الاشياء تارة اخرى
بالمختصر كان يوما رائعا
عدت للمنزل انا وجيني
جيني : اغمض عينيك وردد خلفي
فعلت كما طلبت
قالت بعض الطلاسم شعرت انني هبطت فجأة لأسفل كما لو كنت بطائرة
-مارك .. انت الان على طبيعتك
وعندما حل الليل عاد يوغيوم وبدأ يبحث عن شيء ليأكله
كنت اجلس مع جيني في الصالة
-الن تختفي جيني ؟
-مارك .. قلت لك ان الامر تعدى مرحلة التركيز .. لا بأس .. صديقك لن يراني .. امسك هاتفك على انك تتحدث لأحدهم لئلا يظن أنك مجنون
فعلت كما طلبت وضحكنا معا
يوغيوم يأكل : ماارك .. سيكون هناك حفل الاسبوع القادم في منزل جي بي .. تريد الذهاب ؟
كان يوغيوم يظنني اتحدث عبر الهاتف فقلت : حبيبتي هل اذهب ؟
جيني : لنذهب معا
-حسنا اذا سأذهب
يوغيوم : زوجة اخيي .. مارك يشرب السجائر الان
جيني : تؤ تؤ كاذب
ابتسمت وقلت : هي تقول بأنك كاذب
يوغيوم : لكنني اراه الان
جيني : اراه بوضوح اكثر منك
ضحكت على ما قالته جيني : يوغيوم .. لا تحاول .. حبيبتي تعرفني جيدا
جيني : مارك .. سأذهب الان !
-لما لا تبقين ؟
-لأن الملك يتأكد من وجود الجميع قبل رحيله .. اظنك لن تفهم .. لكنه يشعر بغيابنا .. الى اللقاء حبيبي
-حسنا حبيبتي .. الى اللقاء
اختفت جيني ووضعت هاتفي جانبا
وبعد مدة ذهبت للنوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yixing.ba7r.biz
سويوجين
Admin
avatar

المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 01/03/2015
العمر : 16
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: لا تكن وحيدا   الجمعة سبتمبر 15, 2017 12:13 am

البارت 5
مر اسبوع على وجود يوغيوم في منزلي
واخيرا عاد لمنزل عائلته
كانت الامتحانات على الابواب
وقام جي بي بعمل حفلة صغيرة في منزله دعا اليها اصدقاءه للترفيه قبل الامتحانات
لم يسبق وذكرت اسماء جميع اصدقائي .. هم جي بي. يوغيوم .جاكسون. يونغ جي . جي ار و بام بام
كنت قد جهزت نفسي مساءا وجلست انتظر مجيء فتاتي
ها هي تظهر مجددا مع مظهر خاطف للأنفاس
ابتسمت لها: تبدين جميلة جيني
ابتسمت تلك الابتسامة التي احبها : تبدو وسيما ايضا مارك
-امسكت بذراعي
ركبنا سيارتي وتوجهنا لمكان الحفل
-مارك .. لقد حصلت على صلاحية الظهور امامهم مدة ساعتين .. لذا دعنا لا نتأخر اكثر من ذلك
-هل هم سيرونك ؟؟
-اجل !
-جيني .. لما لم تخبريني .. تبدين فاتنة بفستانك الاحمر !
-مارك ... هل تغار ؟ .. انا فتاتك انت انسيت ؟
-حسنا سأغيظهم قليلا .. لنذهب
ضحكت جيني
امسكت بيدها ودخلنا معا لمكان الحفل
جاكسون : من هي هذه الفتاة التي مع مارك ؟
يوغيوم يخرج العصير من فمه : هل يعقل انها هي ؟
يونغ جي : هي ! .. من تقصد ؟
يوغيوم : مارك يواعد
تقدمت نحوهم وبابتسامة قلت : مرحبا شباب
الجميع : اهلا
-اعرفكم .. جيني .. حبيبتي
جاكسون : اووه جميلة
جي بي : اهلا انا ام جي بوم .. يمكنك مناداتي جي بي كما يفعل الاخرين
جي ار : انا .. جي ار
جاكسون : انا جاكسون .. استطيع التواصل معك ؟؟
نظرت له بغيظ : طبعا لا
ضحك الجميع على ردة فعلي
يونغ جي : اهلا جيني انا يونغ جي
يوغيوم : اظنك تعرفينني سابقا .. يوغيوم
جيني : اه لقد تذكرتك .. اهلا
بام بام : فرصة سعيدة جيني .. انا بام بام
جيني : اهلا بكم جميعا .. سررت بلقائكم
فجأة دخلت فتاة في غاية الجمال بمظهر بسيط جذاب نوعا ما
جي بي : اعرفكم .. انها اختي الصغرى جي يونغ
يونغ : مرحبا .. انا اعرفكم من قبل .. لقد اخبرني جي بي عنكم كثيرا
الجميع : اهلا بك
كنا نتحدث في مختلف الامور نرقص نغني
لقد استمتعنا كثيرا
همست لي جيني : مارك .. دعنا نذهب
وقفت من مكاني : حسنا يا رفاق .. جي بي .. لقد كانت حفلة رائعة .. اراك لاحقا .. سأغادر
جي بي : لما لا تبقى ! .. لم تنته الحفلة بعد
-لا بأس علينا المغادرة جيني مشغولة قليلا
ودعتهم وخرجت وجيني من مكان الحفل
جيني : مارك .. تلك الفتاة .. اردت حرقها حقا
-ما الامر جيني .. تقصدين يونغ ؟
-هاهاا ومن غيرها مارك .. الم ترى كيف كانت تنظر اليك ؟
-اهاا لقد غارت جنيتي الصغيرة
ابتسمت هي لما قلته لكنها اخفت ابتسامتها ونظرت الي : انا لا امزح مارك ..
-حسنا لقد فهمت .. الم تخبريني الا اغار من الشبان لأنك فتاتي ؟ .. انت ايضا لا تغاري من الفتيات .. لأنني فتاك
بعثرت شعرها : لنغادر
مر ذلك الشهر وجيني لم تنقطع عن رؤيتي ابدا
وكل يوم كنا نستمتع اكثر
انتهى ذاك الشهر واخبرتني جيني ان البعثات عادت و البوابة اغلقت ويجب ان تعود لعملها
في اليوم التالي عادت في المساء وخرجنا معا
بينما كنت اتجول ممسكا بيدها
بالنسبة لي هي بجانبي .. اما بالنسبة للجميع .. انا مجرد مجنون يحدث نفسه
جلسنا في حديقة قريبة
بدأت اغني لها
كانت سعيدة جدا
فجأة بدأت تتوتر وتخاطب شيئا ما خلفي
-م م ماذا تفعلين هنا ميرا !
نظرت خلفي
كانت عبارة عن قطة سوداء
نظرت لجيني باستغراب .. شعرت ان الامر سيء
-جيني حبيبتي .. ما الامر ؟
عندها ظهرت فتاة جميلة .. لكنها اقل جمالا من عزيزتي جيني
ترتدي فستانا اخضر
شعرها طويل جدا
بشرتها بيضاء تشع نورا
تضحك بطريقة مستفزة جدا
ميرا باستهزاء : اذا انت هنا يا جيني .. لما لا تخبريه ما الامر !
جيني : ميرا .. ارجوك لا تتسرعي .. اهدأي قليلا
ميرا : من ساعدك على هذا ايفا !! .. ان اخبرتني سأتركك
جيني : لم يساعدني احد .. لقد شعرت بالفضول فقط .. اتيت عن طريق ذاك الحجاب
ميرا : ستندمين ايفا .. هذه تعتبر خيانة للملك !
جيني : لا تخبريه ميرا
ميرا : تأخر الوقت ايفا .. لقد راقبك هو بنفسه وشعر ان هناك شيء ليس صحيحا .. امرني بان اتبعك .. لا استطيع الكذب .. انت تعلمين انه سيعلم في النهاية فهذا ليس صعبا عليه .. وداعا يا ايفا .. اقصد جيني
اختفت ميرا وتركت جيني في حالة يرثى لها
تقدمت نحو جيني : حبيبتي .. ما الذي حدث
جيني : سيأمر بإعدامي يا مارك .. سيقتلني
-جيني .. اشرحي لي الامر بهدوء
عدنا للمنزل
جلسنا واخذنا نتحدث
جيني : نحن جميعا محظورين من دخول عالم البشر .. لكنني تجاوزت القانون .. لقد اكتشف الملك هذا .. لقد ساعدني الحكيم واعطاني القدرة على الظهور امام مجموعة من الناس .. لكنني لن اعترف ابدا لئلا اعرضه للخطر .. اصدقائي .. حراس النبعة .. كنت استشيرهم احيانا .. اما ميرا .. فهي عبارة عن كلبة للملك .. كل ما يريده الملك تلبيه ميرا .. حتى يقال انها عشيقته .. لقد اكتشف الملك تجاوزي للقانون وسيعلن اعدامي حالما تخبره ميرا
-لا تذهبي جيني .. ابقي هنا .. سأحميك
-مارك .. انت لا تعلم ما قد يمكن لأبناء عالمي فعله .. انتبه لنفسك مارك .. سأذهب الان .. الوداع
اختفت جيني فجأة
خفت عليها كثيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yixing.ba7r.biz
سويوجين
Admin
avatar

المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 01/03/2015
العمر : 16
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: لا تكن وحيدا   الجمعة سبتمبر 15, 2017 12:31 am

البارت 6
ما الذي سيحدث لها الان .. انا حقا لا اعرف
ذهبت لغرفتي
رميت بجسدي على سريري افكر الى ان غفوت
مر يوم يومان ثلاثة .. كنت احاول ان اعتاد على غيابها
اذهب للجامعة و اعود
كنت افكر فيها في بعض الاحيان
اتسائل عنها
عندها اراها بقفص مقفول تصرخ وتأمرهم بفتح الباب
عندها اشعر برغبة في البكاء على حالها.. كيف سأصل لهناك يا ترى !
لطالما فكرت بهذا
ها هي السنوات تمر
اليوم اتممت تعليمي في مجال ادارة الاعمال
كان الاصدقاء يسألون عن جيني احيانا
اما اتجاهل او اخبرهم انها مسافرة في الوقت الحالي
وهكذا حتى انهيت دراستي
كان يوم التخرج
والداي موجودان في كوريا لحضور حفل تخرجي
كنت بين الحضور افكر بجيني كثيرا
اشتقت لها حقا .. انها ثلاث سنوات .. لم اراها مطلقا
لم اضمها لم امسك بيديها الناعمتين لم اقبل شفتيها ذات الابتسامة الساحرة لم اسمع همساتها بأذني عندما تقول احبك
لم اشعر بمدى جمال اسمي حين تنطقه هي بطريقة ما
لم ارى ردود افعالها الطفولية
اشتاق لها حقا
اغمضت عيني وقلت بهمس : جيني .. اين انت !
رأيتها في ذاك القفص مازالت محبوسة
شعرت بالحزن على حالها
استلمت شهادتي
اوقفني بعض الاصدقاء للسؤال عنها
لم يكن بوسعي سوا ان اخبرهم اننا انفصلنا
عدت للمنزل مع والداي
يريدان الاحتفال .. لا مزاج لي بالخروج
لكنني خرجت معهما
طوال الوقت كنت شاردا بذهني
الى ان سمعت والدي يقول : مارك .. لقد حجزت ثلاث تذاكر لنعود ثلاثتنا لاميركا بني
نظرت لأبي : ابي .. اريد البقاء هنا .. لن اعود
-لكن بني ..!
-امي .. ساتي لزيارتكم .. انتما دائما منشغلان .. لن يكون هناك فرق كبير بوجودي في امريكا او كوريا .. سأتصل بكم في بعض الاحيان .. حسنا ؟
صمتت امي ونظرت لأبي
ابي : حسنا كما تريد
امي : لا بأس بني .. لكن لا تجعلني قلقة عليك .. حسنا !
ابتسمت : حسنا امي
مر يومين على وجودهما معي
ودعتهما في المطار ليغادرا كوريا
وعدت لمنزلي
كنت وحدي تماما
بدأت اشعر بوجود الغبار في كل مكان ينتشر هنا وهناك وكأن اعصارا يضرب المكان
و يحاصرني
اشعر بالاختناق
فجأة ظهر شاب ما
طويل وسيم مفتول العضلات
بمجرد ظهوره اختفى كل ما اشعر به
نظر الي قائلا
-مرحبا مارك .. لا داعي لمعرفتي .. انا فقط حارس لقصر الملك .. اتيت الى هنا لإخبارك بأمر ما
نظرت له باهتمام
-ماذا لديك ؟
-اعتقد ان ايفا اخبرتك عن الحجاب الموجود في منزلك .. هذا الحجاب ليس عاديا .. كانت هناك جارة حسودة وضعته في منزل جارتها التي تسكن وحدها بنية تدميرها .. لكن هذا الحجاب اعطى مفعولا عكسي وجعل المرأة الوحيدة ثرية .. والشريرة توفي زوجها واولادها بحادث سيارة وهي الان وحيدة .. والان يا مارك .. هذا الحجاب موجود في منزلك .. ابحث عنه جيدا .. سأتركك واعود بعد يومين  .. لا وقت لديك .. يجب عليك ايجاده .. الى اللقاء
تركني واختفى
تذكرت كلام جيني ان مجرد التفكير به يؤدي الى خطر
ماذا عساي ان افعل الان ؟
وقفت وبدأت البحث هنا وهناك
ولم استطع ايجاده
جلست محبطا
في المساء
توجهت لسريري افكر اين يمكنني ان اجده !!
لم استطع النوم طوال الليل
ما ان اتى النهار
قمت لأبحث مجددا
بقيت حتى المساء
وجدت شيئا غريبا لم اعرف ما هو
امسكت به فأصبح يضيء بألوان عديدة
اغلبها كان يميل للإحمرار
فجأة اصبح الغبار حولي مجددا وظهر نفس الشاب
-احسنت مارك .. ها انت قد وجدته .. والان .. اسمعني جيدا .. سلطة عالمنا لا تسمح بالتقاء الجن والانس .. الا اذا حدث شيء واحد فقط .. لا اظن انك قادرا عليه .. لذا .. انت لن ترى ايفا بعد الان .. وهذا يعني انه عليك التخلص من هذا الحجاب .. وطريقة التخلص منه ستكون صعبة قليلا
-كيف ذلك ؟
-ان احرقته .. ستموت حرقا .. ان رميته .. ستموت انتحارا .. بالرغم من عدم ارادتك .. ان دفنته ستموت اختناقا.. ان تركته سنهاجمك .. تخلص منه بأي طريقة اخرى غير هذه الطرق .. عندها لن ترى ايفا او اي احد منا .. ولتعرف كيفية التخلص منه .. عليك ان تجد المرأة التي اعطتك الحجاب
ذهب وتركني في حيرة من امري
اين اجد تلك المرأة .. كيف سأصل اليها
ولم اراها الا مرة واحدة قبل اربع سنوات
ذاكرتي لن تساعدني هذه المرة
فجأة اضاء الحجاب بين يدي ليريني المنطقة الموجود فيها الجدار الذي حدثتني عنه جيني سابقا
تمددت على سريري واخذت افكر و افكر
اخذت استجمع الاحداث كلها واعود بالشريط للوراء
تذكرت نصيحة تلك المرأة عندما قالت بني أتريد نصيحتي .. لا تكن وحيدا .. تذكرت كل ما حدث بعدها
عندما قالت جيني انها تحرس البركة .. وعندما اخبرتني عن اؤلئك الدجالين
ما هو الشيء الذي قال الشاب انه لا يمكنني فعله !!
تذكرت عند قول جيني انه ان لم تكن هناك علاقة تربط طرفي الجن والانس لن يظهرو الا عن طريق التركيز
جلست عل الاريكة
اخذت نفسا عميقا
اغمضت عيناي
وتسائلت قائلا : ميرا .. أين انت !
فجأة بدأت اشعر بنسمة هواء خفيفة لتتحول الى عاصفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yixing.ba7r.biz
 
لا تكن وحيدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كوريا ستايلي :: قصص وروايات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: